الكتابة في الصحف بأنه لا حاجة إلى ذكر الموت ووعظ الناس به

السؤال
ما رأيك فيمن يكتب في الصحف كلامًا مضمونه: (لسنا بحاجة إلى ذكر الموت والحزن والمواعظ بذلك، نحن بحاجة إلى إسعاد الناس والفرح وإدخال السرور عليهم؛ ليعيشوا سعداء)؟
الجواب

هذا الكلام ليس بصحيح؛ لأنه جاء الأمر بذكر هاذم اللذات والإكثار من ذكره {لاَ تَحْزَنْ} [التوبة: 40] جاء أيضا {لا تَفْرَحْ} [القصص: 76] وكلاهما في القرآن، فيجب على المسلم أن يكون متوازنًا في حياته، يُرجِّح أحيانًا السرور والفرح في بعض الأوقات، ويُروِّح عن نفسه ساعة وساعة، ويَحملها على العزيمة والحزم في غالب أحواله؛ لأن المسلم ينبغي أن يكون حازمًا في أمره؛ لأنه مطالبٌ ومكلَّفٌ من الله -جل وعلا- بواجبات، وممنوعٌ من ارتكاب محرمات، وهو عبد مأمور ليس له خيرة في ذلك، بل عليه أن يَتصوَّر ما خُلق له من تحقيق العبودية لله -جل وعلا-، فعليه ألَّا يحزن حزنًا يقطعه من العمل ويؤثر في حياته ويجعله يقنط من رحمة الله، ولا يفرح فرحًا يجعله يتوسَّع في أموره وينسى ما خُلق له.