القيام إلى ركعة ثالثة في صلاة التراويح

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
القيام إلى ركعة ثالثة في صلاة التراويح
تاريخ النشر: 
خميس 25/ Safar/ 1436 1:15 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السادسة عشرة، 29/11/1431.
تصنيف الفتوى: 
صلاة التطوع
رقم الفتوى: 
3817

محتوى الفتاوى

سؤال: 

إمام يصلي التراويح فقام إلى الثالثة ناسيًا، ثم نُبِّه فرجع، لكن لو لم يرجع هذا الإمام واستمر وهو يعلم، فما الحكم في زيادة الركعة الثالثة؟

الجواب: 

جاء في الحديث الصحيح: «صلاة الليل مثنى مثنى» [البخاري: 990]، بمعنى ركعتين ركعتين، فإذا قام إلى ثالثة في صلاة الليل -تراويح أو غيرها- فإنه يلزمه الرجوع، ويقول أهل العلم: إنه لو قام إلى ثالثة فكما لو قام إلى ثالثة في الفجر، فمعناه أنه يلزمه الرجوع، ولو أتم الثالثة ثم أضاف إليها رابعة أو اقتصر عليها، فإنه -مع علمه بذلك- تَبطل صلاته كما تَبطل صلاة الفجر إذا زِيد فيها ثالثة.