بيع العملات بعملات أخرى مع الأجل

عنوان الفتوى: 
بيع العملات بعملات أخرى مع الأجل
تاريخ النشر: 
خميس 11/ ربيع الثاني/ 1440 6:45 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السادسة والأربعون بعد المائة 18/8/1434ه
تصنيف الفتوى: 
الربا والصرف
رقم الفتوى: 
9631

محتوى الفتاوى

سؤال: 

ما حكم بيع العملات بعملات أخرى مع الأجل؟

الجواب: 

العملات نقود، والنقود مُنزَّلة مَنْزلة الذهب والفضة، فإذا اختلفتْ فلا مانع من التفاضل، لكن لا بد من التقابض؛ لقوله -عليه الصلاة والسلام- «فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم، إذا كان يدًا بيد» [مسلم: 1587]، فلا بد أن يكون يدًا بيد، أي: لا بد من التقابض، وأما مع الأجل المذكور في السؤال فلا يجوز، فيباع الدولار بثلاثة ريالات، ويباع بأربعة، ويباع بخمسة -بحسب سعره في السوق زيادة ونقصًا-، لكن لا بد أن يكون يدًا بيد، وهذا يسمونه الصرف.