الاستدلال على صفة اليد لله -سبحانه وتعالى- بقوله: {تبارك الذي بيده الملك}

السؤال
هل يصح الاستدلال على صفة اليد لله -سبحانه وتعالى- بقوله تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ} [الملك: 1]؟
الجواب

صفة اليد واليدين من الصفات الثابتة لله -جل وعلا- كما قال: «والذي نفسي بيده» [البخاري: 6629]، وفيه إثبات صفة اليد لله -جل وعلا- على ما يليق بجلاله وعظمته، وبعضُ من يَفر من إثبات الصفة يقول: (روحي في تصرفه)، وهذا من حيث المعنى صحيح، فلا يوجد روح إلا وهي في تصرف الله -جل وعلا-، لكن إذا كان القصد من ذلك الفرار من إثبات الصفة فهذا فيه موافقة للجهمية، وإن كان مَن أطلق ذلك ممن يُثبت صفة اليد لله -جل وعلا- وفسَّرها باللازم فقال به جمع من أهل العلم، والأصل إثبات الصفة، والإشكال فيمن لا يُثبت الصفة، فيفر من إثباتها بقوله: (روحي في تصرفه)، كسائر الصفات التي يفسرونها باللازم مِن قِبل مَن لا يثبت الصفات، هذا هو المحظور، وهذا هو الإشكال، أما من يُثبت الصفة ومعروفٌ مذهبه في ذلك، ويُثبته في مواضعه، ثم يجري على لسانه (روحي في تصرفه) فهو تفسير باللازم، ولا يوجد روح ليست في تصرف الله -جل وعلا-، ومع ذلك إثبات الصفة لا بد منه، ونفيها هو قول الجهمية والمعتزلة وطوائف البدع.