وقوع المسلم في الشرك وهو لا يشعر

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
وقوع المسلم في الشرك وهو لا يشعر
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 25/ ربيع الأول/ 1440 6:30 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثانية والثلاثون بعد المائة 10/5/1434ه
تصنيف الفتوى: 
توحيد الألوهية
رقم الفتوى: 
9046

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل يقع المسلم في الشرك وهو لا يشعر؟

الجواب: 

يقول النبي -عليه الصلاة والسلام- «ألا أخبركم بما هو أخوف عليكم عندي من المسيح الدجال؟» قلنا: بلى يا رسول الله، قال: «الشرك الخفي أن يقوم الرجل يصلي فيزين صلاته لما يرى من نظر رجل» [ابن ماجه: 4203]، وقال النبي -عليه الصلاة والسلام- «أيها الناس اتقوا هذا الشرك، فإنه أخفى من دبيب النمل» -لا شك أنه إذا كان بهذه المثابة من الخفاء وقع فيه الإنسان وهو لا يشعر- فقال له من شاء الله أن يقول: وكيف نتقيه وهو أخفى من دبيب النمل يا رسول الله؟ قال: «قولوا: اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئًا نعلمه، ونستغفرك لما لا نعلم» [المسند: 19606]، فدل على أن هناك نوعًا من الشرك خفي، يخفى على المكلف بحيث يمكن أن يزاوله ولا يشعر.