من لديه أبناء يصعب عليه إيقاظهم للصلاة

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
من لديه أبناء يصعب عليه إيقاظهم للصلاة
تاريخ النشر: 
خميس 25/ صفر/ 1436 2:00 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السابعة عشرة، 7/12/1431.
تصنيف الفتوى: 
تربية الأولاد
رقم الفتوى: 
3828

محتوى الفتاوى

سؤال: 

من لديه أبناء ينامون عن الصلاة ويبذُل الجهد في إيقاظِهُم ولكن يصعب عليه، ما توجيهكم له؟

الجواب: 

هو مسؤول عنهم، فهو راعٍ وهو مسؤول عن رعيَّته، فلا بد أن يوقظهم للصلاة، نعم توجد معاناة من أولياء الأمور بسبب أولادهم من بنين وبنات، لكنْ أجرُهم عند الله عظيم، فليتابعوا بذل السبب، وليحرصوا على هداية من ولَّاهم الله عليه.

والسؤال الذي يكثر أن بعض أولياء الأمور عنده مرض كضغط أو سكر أو شيء من هذا، ويزداد مرضُه بمثل هذا الإيقاظ، فهل يُعفى؟

نقول: لا بد من بذل السبب بما لا يضره، أو يَكِل الأمرَ إلى غيره ويكون حاضرًا معه، فيكون الإيقاظ من قِبل الأم، أو من قِبل مَن استيقظ من الإخوة، ثم بعد ذلك إذا استيقظ الولد أمرَه أبوه أن يصلي.