إحرام من انتقل من جدة وأهله ما زالوا فيها

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
إحرام من انتقل من جدة وأهله ما زالوا فيها
تاريخ النشر: 
خميس 28/ رجب/ 839 11:45 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة العاشرة، 9/10/1431.
تصنيف الفتوى: 
الإحرام ودخول مكة
رقم الفتوى: 
3752

محتوى الفتاوى

سؤال: 

كنتُ مقيمًا مع أهلي في جدة، لكن منذ ست سنوات انتقلتُ إلى الرياض للعمل، مع العلم أن أهلي ما زالوا مقيمين في جدة، وأود زيارة الأهل هناك، وفي نيتي عمل عمرة، فمن أين أحرم للعمرة ؟

الجواب: 

هذا السائل إقامته في الرياض، وهو منتقل منذ ست سنوات، فمحل إقامته في الرياض، ومهلُّه من حيث أنشأ، فإذا نوى العمرة من الرياض فيُحرم من ميقات نجد (السيل الكبير)، وإذا زار أهله وليس في نيته العمرة ثم أنشأ العمرة من جدة فحينئذٍ يُحرم من جدة، من حيث أنشأ، «حتى أهل مكة من مكة» [البخاري: 1524].