معنى حديث: «لا تُفَضِّلوني على يونس بن متَّى»

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
معنى حديث: «لا تُفَضِّلوني على يونس بن متَّى»
تاريخ النشر: 
سبت 17/ ربيع الثاني/ 1436 9:15 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الخامسة والثلاثون، 12/5/1432.
تصنيف الفتوى: 
فقه الحديث
رقم الفتوى: 
4252

محتوى الفتاوى

سؤال: 

ما معنى قول الرسول –صلى الله عليه وسلم-: «لا تُفَضِّلوني على يونس بن مَتَّى»؟

الجواب: 

هذا الحديث صحيح، بل في الصحيح بلفظ: «لا تُفضِّلوا بين أنبياء الله» إلى قوله: «ولا أقول: إن أحدًا أفضل من يونس بن متَّى» [البخاري: 3414_3415]، ومراده -عليه الصلاة والسلام- ألا يُنتقص الأنبياء، ويونس بسبب ما حصل له من مغاضبتة قومه، وذهابه عنهم بصدد أن ينتقص من قدره بعض السفهاء أو يزدريه أو يتطاول عليه فقال النبي -عليه الصلاة والسلام-: «ولا أقول: إن أحدًا أفضل من يونس بن متَّى» من باب رفع شأن يونس –عليه السلام-، وهضم حقِّه هو وتواضعه -عليه الصلاة والسلام-، وإلا فهو أفضل الخلق وسيد ولد آدم، وأما ما ثبت عنه -عليه الصلاة والسلام- في هذا الحديث من النهي عن التفضيل بين الأنبياء، والمقصود به التفضيل الذي يتضمن تنقُّص بعضهم أو يفهم منه الازدراء لبعضهم، وإلا فالتفضيل والمفاضلة بينهم منصوص عليها في القرآن: {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ} [البقرة: 253].