الإحرام بالعمرة من مدينة جدة لمن نواها وهو في مدينة أبها

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
الإحرام بالعمرة من مدينة جدة لمن نواها وهو في مدينة أبها
تاريخ النشر: 
أربعاء 01/ جمادى الأولى/ 1437 9:45 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة التاسعة والثمانون 8/7/1433 هـ
تصنيف الفتوى: 
الإحرام ودخول مكة
رقم الفتوى: 
5772

محتوى الفتاوى

سؤال: 

كنت نويت عمرة وأنا في مدينة أبها، ثم إن زوجتي لم تكن تتمكن من الذهاب إلى العمرة؛ لأن عليها الدورة، فقلت -وأنا لازلت في أبها-: نذهب إلى جدة ومن ثم نأخذ عمرة، فهل عليّ شيء؟  

الجواب: 

إذا أنشأ العمرة من أبها لا بد أن يحرم من الميقات الذي يمر به في طريقه إلى مكة، ولكن لا مانع أن يؤخر العمرة لغرض صحيح ويذهب إلى أي مكان يريده ولو كان دون الميقات، لكن عليه أن يرجع إلى الميقات مادام أنشأ العمرة من أبها، لا بد أن يرجع إلى ميقاته الذي مر به ويُحرم منه، وإن أحرم من دونه بينه وبين مكة كجدة مثلاً فإنه حينئذٍ يلزمه عند جمهور أهل العلم دم يجبر به هذا النقص.