الانحراف اليسير عن القبلة

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
الانحراف اليسير عن القبلة
تاريخ النشر: 
خميس 29/ ربيع الثاني/ 1436 10:15 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة التاسعة والأربعون 27/9/1432هـ
تصنيف الفتوى: 
شروط الصلاة
رقم الفتوى: 
4492

محتوى الفتاوى

سؤال: 

صليتُ العشاء وفي الركعة الأولى قيل لي: (أخطأتَ القبلة)، فالتفتُّ عن اليمين شيئًا يسيرًا، فهل صلاتي صحيحة أو أعيدها؟

الجواب: 

إذا كان الانحراف عن القبلة شيئًا يسيرًا فهذا لا يؤثر في الصلاة؛ لأنه ثبت في الحديث المخرَّج في السنن «ما بين المشرق والمغرب قبلة» [الترمذي: 344]، فهذا فيه شيء من التوسعة على الناس، فإذا لم يُغيِّر الاتجاه وينحرف انحرافًا كبيرًا عن سمت القبلة إلى جهة مغايرة فإنَّ الصلاة حينئذٍ صحيحة؛ لأنَّ الحديث يدل على أنَّ الانحراف اليسير لا يؤثر في الصلاة «ما بين المشرق والمغرب قبلة»، فعمله صحيح ولا تلزمه الإعادة؛ لأنه يقول: (فالتفتُّ عن اليمين شيئًا يسيرًا)، فهذا يسير لا يؤثر.