ختم القرآن مرتين في يوم ونصف

السؤال
أنا -بتوفيق من الله- كنت أختم في يوم ونصف ختمتين، فنهاني أحد الإخوة وقال: (هذا فيه نهي، يجب أن تختم الختمة في ثلاثة أيام)، فأردت أن أعرف الرأي الصحيح في هذا.
الجواب

ثبت في الحديث الصحيح أن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال لعبد الله بن عمرو –رضي الله عنهما-: {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد: ٢٤]، فالتدبر مطلوب، نعم القراءة من غير تدبر قد يترتب عليها أجر الحروف الذي هو بكل حرفٍ عشر حسنات كما نص على ذلك جمع من أهل العلم، لكن أجر التدبر والترتيل والتفقه والتفكر في كتاب الله وفي آياته المتلوَّة وفي آياته المرئية هذا لا شك أنه يزيد الإيمان من العلم والطمأنينة واليقين ما لا يُدركه إلا من جربَّه كما قرر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره.