قراءة الفاتحة والإخلاص على القبور

السؤال
أي سورة تُقرأ على القبور، سورة الفاتحة أم الإخلاص؟
الجواب

القراءة على القبر بدعة لم يرد فيها دليل لا من الكتاب ولا من السنة، فهي بدعة لا الإخلاص ولا الفاتحة ولا غيرهما من القرآن، وأما الأمر بالقراءة «اقرؤوا على موتاكم» [أبو داود: 3121]، فالحديث ضعيف، ولو قُدِّر ثبوته فالمراد بالموتى من سيموت أي: المحتضر، ولا شك أن هذا الحديث ضعيف، فلا يلتفت إليه، وعند من يعمل بالضعيف في الفضائل في مثل هذا فإن المراد به القراءة على من قَرُبت وفاته، وقالوا: إنها تسهل خروج الروح، ومادام الحديث ضعيفًا فحينئذٍ لا يتكلف اعتباره ولا الجواب عنه ولا توجيهه.