إضمار الإنسان في نفسه ما يرجوه عند شربه من ماء زمزم

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
إضمار الإنسان في نفسه ما يرجوه عند شربه من ماء زمزم
تاريخ النشر: 
أحد 29/ Shawwal/ 1441 4:45 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثانية بعد المائتين.
تصنيف الفتوى: 
فقه الحديث
رقم الفتوى: 
10841

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل معنى قوله -صلى الله عليه وسلم-: «ماء زمزم لما شرب له» أن يُضمر الإنسان أمنيةً في نفسه أم المراد أن يدعو بما يريد عند الشرب من الماء؟

الجواب: 

قوله -عليه الصلاة والسلام-: «ماء زمزم لما شرب له» [ابن ماجه: 3062]، يعني لما قُصِد له، وهذا يكفي في النية، وإن تلفظ بذلك ودعا فالأمر سهل، وقد سُمع مِن أهل العلم مَن يدعو عند شرب ماء زمزم بما شاء من علمٍ أو عملٍ أو رزقٍ أو ما أشبه ذلك.