ما يُقرأ بعد الفاتحة في السنن الرواتب

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
ما يُقرأ بعد الفاتحة في السنن الرواتب
تاريخ النشر: 
خميس 29/ ربيع الثاني/ 1436 9:45 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السابعة والأربعون، 13/9/1432هـ
تصنيف الفتوى: 
القراءة في الصلاة
رقم الفتوى: 
4465

محتوى الفتاوى

سؤال: 

ما حكم قراءة ما تيسر من القرآن بعد الفاتحة في السنن الرواتب؟

الجواب: 

الواجب من القراءة في الصلاة هو قراءة الفاتحة كما جاء في الحديث الصحيح عن عبادة بن الصامت –رضي الله عنه- عنه -عليه الصلاة والسلام-: «لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب» [البخاري:756]، وما زاد على ذلك فهو سنة ثبتتْ عنه -عليه الصلاة والسلام- من فعله وقوله، فهي من السنن التي لا تؤثِّر في صحة الصلاة، لكن الأجر المُرتَّب على هذه السنة يفوِّته الإنسان والأمرُ في ذلك سهل! يقرأ ما تيسر من قصار السور أو من الآيات بقدر قصار السور ويُحصِّل السنة، لكن إن ترك ذلك فلا شيء عليه.