الفعاليات القادمة

لا توجد فعاليات قادمة

ملف رمضان

ملف يحوي فتاوى ودروسًا ودررًا لفضيلة الشيخ عبدالكريم بن عبدالله الخضير - حفظه الله تعالى- حول العبادات في شهر رمضان المبارك

يمكنك الآن قراءة كتب الشيخ من الموقع

تصفح كتب الشيخ مباشرة من الموقع وسوف يتم إضافة باقي الكتب في القريب

 
 

مختارات

  • شغل نهار رمضان بالقراءة وليله بالتدبر والمدارسة

  • وسائل تثبيت حفظ القرآن الكريم

  • الغرابة المطلقة والغرابة النسبية

  • لو قال قائل: إنه في نهار رمضان ينبغي أن يُكثر من القراءة، وفي ليله ينبغي أن يستغله بالتدبر والترتيل والحفظ لكان أحسن؛ لأن هذه تعني المدارسة التي كان جبريل -عليه السلام- يدارس فيها النبي -عليه الصلاة والسلام- في ليالي رمضان، فلو رتب الإنسان لنفسه حزبًا معينًا للنهار يقرؤه قراءةً، ورتب له قدرًا من القرآن يحفظه بالليل ويتفهمه ويتدبره، ويراجع عليه ما يشكل من كلام أهل العلم؛ لأتى بالحسنيين معًا...
  • ما هي وسائل تثبيت حفظ القرآن الكريم؟
    أولًا: يكون الحفظ بالتدريج ولا يكلف نفسه وحافظته أكثر مما تطيق، وكلٌّ يعرف قدر نفسه وقدر حفظه، فإذا كان لا يستطيع أن يحفظ إلا عشر آيات في اليوم لا يكلف نفسه بحيث يحفظ عشرين مثلًا أو خمسة عشر، بل يقتصر على ما يستطيع، ويردد هذا القدر حتى يتقنه ثم ينتقل إلى ما يليه، وذكروا في كتب آداب المتعلم أن الشخص عليه أن يحفظ القدر الذي تسعفه حافظته عليه ثم يردده حتى يتقنه، ثم إذا كان من الغد يردده خمس مرات -هكذا قالوا- ويحفظ بعد ذلك نصيب اليوم الثاني ويكرره حتى يتقنه، ثم بعد ذلك في اليوم الثالث يكرر نصيب اليوم الأول أربع مرات، ونصيب اليوم الثاني خمس مرات، ثم يحفظ نصيب اليوم الثالث ويردده ويكرره على ما تقدم في اليومين السابقين، فإذا كان في اليوم الرابع يراجع ويردد ما حفظه في اليوم الأول ثلاث مرات، وما حفظه في اليوم الثاني أربع مرات، وما حفظه في اليوم الثالث خمس مرات، ثم يحفظ نصيب اليوم الرابع على ما تقدم، ثم إذا كان من الغد كرر نصيب اليوم الأول مرتين، والثاني ثلاثًا، والثالث أربعًا، والرابع خمسًا، ثم بعد ذلك يتدرج إلى أن ينتهي من تكرار نصيب اليوم الأول، ثم من تكرار نصيب اليوم الثاني، وهكذا، وقالوا: إن هذه طريقة مجرّبة في تثبيت الحفظ، ثم بعد ذلك القرآن جاء فيه أنه لا بد من تعاهده، وأنه أشد تفلتًا من الإبل في عقلها، فعلى حافظ القرآن ألا يضيّع هذه النعمة التي ظفر بها، والذي في جوفه شيء من القرآن مَثله ومَثل الذي ليس في جوفه شيء مثل البيت العامر والخَرِب، فالذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب، وعليه أن يشكر هذه النعمة ويداوم عليها ويحافظ عليها.
  • في الحديث الغريب إذا كانت الغرابة في أصل السند وهو الطرف الذي فيه الصحابي قيل: غرابة مطلقة، وأكثر ما يطلق عليه الفرد المطلق، وإذا كانت الغرابة في طبقة من دون الصحابة قيل: غرابة نسبية، والغرائب يكثر فيها الضعيف؛ لأن تفرد الراوي مظنة للخطأ، بخلاف موافقة غيره له فيكون مظنة التجويد والحفظ والضبط.

جديد الموقع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد، فيقول المؤلف -رَحِمَهُ اللهُ تعالى-: "حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، قَالَ: حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ، قَالَ:... قراءة المزيد »
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمدٍ، وعلى آله وصحبِه أجمعين. في هذا اليوم الموافق الثاني عشر من جمادى الثاني لعام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة... قراءة المزيد »
"نزهة النظر "شرح لـ"نخبة الفكر" شرحها مؤلفها الحافظ ابن حجر.الشرح "نزهة النظر "شُرحَ أيضاً من قبل جمع من أهل العلم منهم: ملا علي سلطان القاري، شرحه معروف ومتداول، ومنهم محمد عبد الرؤوف المناوي في كتاب أسماه: "اليواقيت والدرر" وهو مطبوع أيضاً، ومنها: "قضاء الوطر" لبرهان الدين اللقاني، و"إمعان النظر" لمحمد أكرم السندي، و"بهجة النظر" لأبي الحسن السندي أيضاً. قراءة المزيد »
سؤال: هل صبغة الحناء الأسود جائزة للرجال، وكذلك النساء؟ الجواب: إذا كان حناء فليس بأسود خالص، أما إذا كان أسودَ ويسميه الناس حناء فليس بحناء، فقد يكون من الكتم وقد يكون من الصبغة... قراءة المزيد »
قال ابن تيمية –رحمه الله-: (ومن الإيمانِ باللهِ: الإيمانُ بما وصَفَ به نفسَه في كتابِه، وبما وصفَه به رسولُه محمدٌ-ﷺ-). هل يمكِنُ أن نستبدِلَ في المتن كلمةَ (وصَفَ) بكلمةِ: (نعَتَ)؟، المُتبادَرُ أنهما في الجملةِ مترادفان، لكن هناك فروقٌ دقيقةٌ بينَهما، منها أن الوصف غيرُ الملازمِ، والنعت المُلازمِ... قراءة المزيد »