التتابع والتفريق في صيام الست من شوال

عنوان الفتوى: 
التتابع والتفريق في صيام الست من شوال
تاريخ النشر: 
خميس 11/ ربيع الثاني/ 1440 6:15 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثالثة والأربعون بعد المائة 27/7/1434ه
تصنيف الفتوى: 
صيام التطوع
رقم الفتوى: 
9612

محتوى الفتاوى

سؤال: 

أيهما أفضل لمن أراد أن يصوم الست، هل يصومها متتابعة أم يصومها مفرَّقة؟

الجواب: 

ثبت عنه -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: «من صام رمضان ثم أتبعه ستًّا من شوال، كان كصيام الدهر» [مسلم: 1164]، ولفظ «أتبعه» فَهم منه بعض أهل العلم أنه يكون مباشرة بعد يوم العيد، وأن تكون متتالية أولى، وإن كان قوله: «من شوال» يشمل الشهر من أوله إلى آخره، فلا شيء في تفريقها، لكن إن أُتبعتْ برمضان مباشرة كان أولى، وإلَّا فلا مانع أن تُفرَّق.