المرئيات

  • البركة في الوقت
    البركة في الوقت
  • الدنيا بحذافيرها لا تزن عند الله جناح بعوضة
    الدنيا بحذافيرها لا تزن عند الله جناح بعوضة
  • العبادة في الهرج
    العبادة في الهرج
  • من وسائل نصرة النبي عليه الصلاة والسلام
    من وسائل نصرة النبي عليه الصلاة والسلام
  • وكان أبوهما صالحا
    وكان أبوهما صالحا

مالك بن أنس بن مالك بن عامر الأصبحي المدني (المتوفى: 179هـ)

نسبه ومولده: مالك ابن أنس بن مالك بن أبي عامر بن الحارث بن غميان بن حنبل بن عمرو بن الحارث وهو ذو أصبح. ولا خلاف أنه من ولد قحطان،
ولد سنة ثلاث وتسعين من الهجرة في خلافة سليمان بن عبد الملك بن مروان.
وأما وفاته فالصحيح أنه توفى سنة تسع وسبعين ومائة.
عقله وسمته: كان ربيعة يقول إذا جاء مالك قد جاء العاقل. وقال ابن مهدي لقيت أربعة: مالكاً وسفيان وشعبة وابن المبارك، فكان مالك أشدهم عقلاً.
وقال هارون الرشيد عنه ما رأيت أعقل منه.
وقال ابن وهب: الذي تعلمنا من أدب مالك أكثر مما تعلمنا من علمه.

جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (المتوفى: 911هـ)

عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد، الشيخ العلامة، الإمام، المحقق، المدقق، المسند، الحافظ شيخ الإسلام جلال الدين أبو الفضل ابن العلامة كمال الدين السيوطي، الشافعي، صاحب المؤلفات الجامعة، والمصنفات النافعة، ولد مستهل رجب سنة تسع وأربعين وثمانمائة، طلب العلم وهو صغير؛ حيث لازم أعيان عصره من العلماء، ككمال الدين ابن الهمام،و العلم البلقيني، والشرف المناوي، والعز الحنبلي، وقاضي القضاة العز أحمد بن إبراهيم الكناني، فأخذ عنهم وعن غيرهم الحديث والفقه والعربية وسائر العلوم.