المرئيات

  • أفضل طريقة لتعويد الناشئة على العبادة
    أفضل طريقة لتعويد الناشئة على العبادة
  • عظيم الأجر في قراءة القران الكريم
    عظيم الأجر في قراءة القرآن الكريم
  • كيف يجد طالب العلم البركة في وقته؟
    كيف يجد طالب العلم البركة في وقته؟
  • محمد صلى الله عليه وسلم حامل لواء الحمد
    محمد صلى الله عليه وسلم حامل لواء الحمد
  • البركة في الوقت
    البركة في الوقت

الروايات الواردة في فضائل رجب

كل ما يُروى في فضل رجب أو الصلاة فيه أو الصوم لا يصح باتفاق أهل العلم، وقد ألّف أبو الخطاب ابن دحية كتابًا أسماه: (أداء ما وجب في بيان وضع الوضاعين في فضل رجب)، وللحافظ ابن حجر رسالة سماها: (تبيين العجب فيما ورد في فضل رجب)، وعلى هذا لو صامه مع غيره فلا بأس، أما إفراده فلا، وكذا لا يُخص بأي عمل شرعي يُتعبد بإفراده كالعمرة أو زيادة في القيام ونحوه.

التعليق على الموافقات

أجمع مترجمو الشاطبي والباحثون المتأخرون -ولا سيما في علم "مقاصد الشريعة"- على أن الشاطبي هو الإمام الذي فتح الباب واسعا لطلبة العلم وأهله للتطلع إلى أسرار الشريعة وحكمها، ومهد لهم طريق التعامل مع مقاصدها وكلياتها، جنبا إلى جنب مع نصوصها وجزئياتها، بل يكاد هؤلاء أن يتفقوا على أن الشاطبي هو مبتدع هذا العلم "المقاصد" كما ابتدع سيبويه علم النحو، وابتدع الخليل بن أحمد علم العروض، وهذه شذرات من كلام العلماء والباحثين في مدح هذا الكتاب: يقول أحمد بابا عن هذا الكتاب: "كتاب "الموافقات" في أصول الفقه كتاب جليل القدر جدا لا نظير له، يدل على إمامته وبعد شأوه في العلوم سيما علم الأصول".

الشرب قائمًا

ثبت عنه عليه السلام أنه شرب قائمًا من ماء زمزم [مسلم: 2027]، وثبت عنه النهي عن الشرب قائمًا، وأمر من شرب قائمًا أن يقيء [مسلم: 2026]. فإما أن يقال: إن هذا ناسخ للنهي. أو يقال: إنه خاص بماء زمزم، ووجه الخصوصية التضلع؛ لأنه إذا شرب وهو قائم شرب أكثر مما يشربه وهو جالس. والتضلع مطلوب ولا يتم إلا في حال القيام.